الخميس، 8 ديسمبر، 2011







أحياناً نفتعل أشياءً لا لشيء يذكُر ،
فقط لنلتمس وجود الأشياء ونتأكد أنهم بقُربنا ..
ولآن ألاشياء التي لم نعتد عليها أصبحت من أولويآتنا !


أحياناً نتراجع عن شي كآنت من رغبآتنا !
ولآنكملها لآنها حدثت بطريقه لآرغبة لنآ فيها !

أحياناً ننظُر لأن النظر لايُكلفنا شيء !
ننظر بصمت .. بترقب .. برهبه .. ب حُب !

أحياناً نعُبر عن مآبدآخلنا !
حتى وأن كآن الوقت لآيسمح بذلك ..

أحياناً يشتد الهذيآن علينا ثم نهرب منُه ..
فنرتآح ونطمئن .. ثم نعود إليه مجدداً حين يغتآلنُا الحنين ونرتطمُ بَ الوآقع !

أحياناً أتمنى أن أفتقد ذآكرتي لقليلاً من الوقت .. لكي أنسى ماأمُر به الأن !
وأحياناً أترآجع ف كيف لي أن أفقد أو أنسى من أسعدني من ذو كنت ف المهد ! ..

أحياناً يخُيل لي أن الحيآة مجرد قصص صغيره تروى !
وأحياناً يخُيل لي أن الحيآة مجرد أمنيآت تقآل أما تنتهي بالوآقع .. أو بالأحلام !

لي قصه ولي أمُنيه ولي أحلام !
أما أن تنتهي وتتحقق ! أو أنتهي .. !
أريُد أن أكون للقدر مآيشتهي !
ف لا أسخط ولا أجزع !
حينها سآأعلق روحي على واجهة الغيآب وسآأرتآد العزله !
سآأمضي صآمته دون أكتراث أو ملل !
حينها ستكون الكتآبه كالشفاء لي ..


شيءً مآ اليوم ألمني مزقني أبكآني وأوجعني !
أتُرآه طيفُك ؟
فآض دمعي وهدني صمتي وضيقي ..
أخبريني يَ أمُي أني بخير أرجوكِ ..
ف الشمس أغلقت نوآفذها والصمت حلَ المكان !
وكل أوجاعي التي طالما أردتُ الهروب منها تقافزت لتمتلك رأسي !
صوتك الذي كان يسكن الارجاء يتردد على مسآمعي !
ضحكتك التي كآنت تخفي ألمك ووجعك , كادت أن تقتلني الأن حين أتذكرها !

كل شيء بدونك قاتل ممل كئيب !
من ذو زمن لم أسمع البابَ يفتح بطريقتك التي أعتدتُ على سمآعها ..
ولم أسمع الطرقات التي أعتدتُها منك !
من ذو زمن لم أشتم عطرك !
أحنُ إلى أن تطوقني بذرآعيكَ لكي أشعرُ بدفىء العالم كُله ...
لأشعر بالأمان والرآحه التي أصبحت تنقصني !
أنتظرتك طويلاً ولكن أنتظآري لم يجلبُك ولم يجلب صوتك !
حتى أني بتُ أفتقدكُ بالأحلام .. حتى الأحلام لم تعُد تزُرني بها !
أختفيت وبتُ أتخبطُ بحثاً عنكَ !


أشتقتك بوجع ينخُر كل مآتبقى مني !
أشتقتك بكبرياءء يمنعني من البوح !
أشتقتك بذاكره لآتفرغُ منك أبداً !
أشتقتك بَ صمت .. فَ هل تسمُعني حين أنُآجيكَ في كُل سجده أسجُدها و في كُل دعوة أدعوها !
هل تشعُر بي ؟ هل الأموآت يشتآقون .. ؟ هل أشتقت إلي.. ؟

إلهي أجعله في نقاء كَ نقاء المطر ..
إلهي أجعله في نعيمً لآينتهي ولآيفنآ ..
ألهي أجعله في رآحه لآتزول ..
إلهي أني أستودعتُك أيآه عندك .. فَ أحفظه فَ أحفظه يالله ..


الفقد .. هو من أعطآني درسً على أن أحرص أن يعلم كلُ شخص مدى محبتي إليه ..
سآ أتحدث مآدامتُ أعي مآأقوله , فَ حين يحُل الفقد فلن ينفعني صمتي !
حقاً لآأريد أن أفرط باليوم الذي أصمتُ فيه وأن لآ أعبر عن ماأكُنه ل شخص ما !
لن أبخل ب أهتمامي ! بعطآئي .. ب حُبي !
أعطوا كُل ذي حقاً حقه ولآتتجآهُلو من أحبكم .. مآدامو بالقربُ منكُم ..

أحُبكم ..
♥♥

الأحد، 20 نوفمبر، 2011








من اين أبدء جمُلاً ل أضم فيها عبارات الحنين التي صغتها !
وكيف أكتبُ .. لآ أعلمُ ب التحديد كيف أصوغ الكتابه ل تصل بالشكل المطلوب !
نحنُ نكتب حتى لآنموت أو تموت مشآعرنا ومآزالت في قلوبنا كلمآت لم تخرُج بعد ..
وحكايات لم تحكى ولم تروى ..
فَ نحنُ نكتُب في بعض الأحيآن حينمآ نشعُر أن لآ وطن يحتوي لنآ مشآعرنا فَ نلجاءه بالكتآآبه .. !
فأن أكتُب فَ أنا بحاجه إلى الحديث .. أمآ أخبرتُكِ مسبقاً عن هذا ؟


لستُ بخير ولكن لستُ متعبه !
ف حينما أحاول أن أكون سعيده وفي دآخلي أمراً ما يمنع ذالك اياً كان قدرهُ !
أحاول أن أمشي كثيراً .. أن اضحكَ كثيراً .. أن أغُني كثيراً .. أن أقترب من شيء وأبتعد من شيء أخر .. !
أن أأكُل كثيراً من غير شهيهه ! أن أتحدث مع من حولي وأنا أجهل حديثهم ومايتحدثون !
حتى أتنآسى مآكآن بيّ ولأكون بخير بعد ذلك .. !
لكن حين يتعلق الأمر بك .. أحتآجُ فقطْ لِـحديثك لـأشعر أني بخيرْ ..


لايهمُك ماكتبته سابقاً عبث مآكنتُ أكتبه ..
ف في النهايه أمآ تعلمين أن الصمت مآهو إلا موتً بطيئ ؟
حُلي ماعقُد أو دعي الأمر لي !
فقلبي أزعجني ب نبضآته المتسارعه وأنا لا أملك الجواب ؟
ف قلبي يسألني عنكِ وأنا عنكِ إسأله .. ف هل لي ب الاجآبه ؟
لاتدعي الانتظار يطول ويقتُلني ماأشعرُ به ...
لآتقفي صآمته ..

الجمعة، 4 نوفمبر، 2011








وكانت الليله مليئه بالألم الذي ينغز ذآتي وقلبي ..
وضلت معي الذكرى فقط منها ..
أرآها من بعيد , وأحاول أمسآكها أن أتشبث بها , أن أبكي على أطلالها !
كنتُ أنتضرك في كُل لحضه .. على الرغم من أن ليس هنُآك موعداً !
على الرغم بأنني متيقنه أنني لن أرآكَ !
على الرغم بأنني أعلم أنكَ رحلت دون عوده !
ولكني كنتُ مُلزمه ب الانتظار .. !

أحيآناً يخُيل لي أني أحُآدثكَ ؟
أرآكَ في كُل الوجوه !
فهل مُددت يدكَ ل دآخل قلبي لتتحسسه!
ماذا أحسست !
برجفآن ؟ أم بضيآع ؟ أم بخفقان حد السقوط !

* لآتسألني لماذا تغيرت ؟ لآتسألني عن الزمن الجميل الذي مضى ؟
أنآ فعلاً لآ أحُب الحزن والعويل .. ولكن قلبي أمتلأ وفآض به حد الغرق ..
فقد أرهقت قلبي العليل !


في عيني بكُاء .. وفي صدري برُكآن لن يخُمده غير حضنك وبعضً من رآئحتك التي قد تعيد فيني الحيآه ..
في هذه الليله أدركت حقاً ماذا يعني فقُدآنك ..
وجع يدق قلبي كَ المسمآر في كل ذكرى قد أتذكرك به ..


من قال أننا سننسآك وستطوي الايآم ذكرآك ؟
ذككراك !
أتُريد أقتلاع قلبي لترآ الفجوآت التي أحدثتها ؟

لكي تعلم ماذا فعل بي ذكرآك ؟
أي بابً ذلك المفتوح وأغلق ..



في حنُجرتي بكاء وغصه وفآجعه تأبى أن تخرج ..
ممتُلئه بالأحآديث التي تخصُك .. فمن أبوح له ؟
يا الله .. تضيق بي الأنفآس فكيف لي ألأنشرآح ؟

الجمعة، 16 سبتمبر، 2011








الأستمرآرُ بَ الأستغباء أمرً ضروريَ !
وإنهُ الأمرُ الوحيد الذي يجعلكُ في رآحه تآآمه !
أن تستغبي كُل من همُ حولك !
أن تجعل مآيقولونه لك إما غبااء أو كذب حتى وإن صدقوا !

هل تعلم السببَ .. ؟
ففقط أجعل كُل منَ حولكَ أغبياء وأستمر بتصديقهمُ !
وستعلم حقاً ماذا ستجنيه لآحقاً من رآحه البآل .. #
ستعلم حينهآ أن الكُل يحُبك .. أن الكُل خآئف عليك .. أن الكُل يهتمون بكّ .. !


المسأله بسيطه جداً .. أحدُث ثقباً في ذآكرتك و في قلبك !
ف ستتسرب منهآ أقوآلهم أو أفعالهم وأبدأ ب أستغبائهم ..
حتى وأن كآن قلبكُ قآم بتصديقهم !

ف حين أستغبي أقوآل من أحبُ يأتيني الوجع فَ أريد أن أصُدقهم حقًا ولكن .. !
أحآول جدياً أن أتأقلم على هذآ الوضع الذي شكلتهُ لي .. وأن أتكيف .. !

الخميس، 15 سبتمبر، 2011

مع كُل شروق شمسً أملً يجتآحنُي ..






ومآزال القمر يعبثُ ب أفكاري حد أن يرهقني !
ومآزال الفجر ينتظرُ كلمآتي وأحرفي حد أن يتعبني !
فَ في كلُ مره يعانقني الليل أجدني ممتلئه ب جنون , بكاء , حديث , هذيآن وشحوب !
ليتركني من بعدهآ مبعثره , فقد نآال ماأرآد ,
ولا أعرف أي مدى بأمكانه الوصول إليه !

إما أن أبحثُ عن سرآديب ل أحمي فيهآ أحلآمي من الهروب !
أو ما أزآل أتحسرُ على أمنيآتي التي بآتت أن تختفي وتفلتَ مني !
ومن ثمَ أكتُم غصة في قلبي لآيسعني أفرآغُها !

لطآلما نسيت وجود الشمس يوم صعر الليلُ وجوده !
وأنهرتُ متساقطه أهرب بعيدًا عنه !
لطآلما خفتُ من شمسي أن تصُبح كَ ليلي !
حتى أني أزحتُ الستآر عن نآفذتي ليتسسل عبرها النور !
فَ بعد ماأعلنت الشمس خروجهآ .. عدتُ كمآ كنتُ لآ أحملُ من الهم شيءً !
ألقت الشمس خيوطهآ من جهه.. وأنعزلتُ ب أفكاري بعيداً عنها من جهةً أخرى !
وأنجلت كبوآتي .. كبوة تلي كبوة !
وتجردت أهآتي ..
ومضيتُ وعدتُ أدرآجي ..
وألقيتُ ب أحلامي !
ولفضتُ الغصه التي رفضت الخروج !
وودعتُ أفكآري وبقيت في سكوني التي أعتدتُ عليه ..

أعشق الظلآم ولكني أعجزُ عن تقبُله !
نعم ف أنآ مآزلتُ بخير كلمآ تذكرت أن بعد الظلآم والليل شروق وصُبح ..


فَ هل ل أسمي منهآ نصيُبً يَ ترآ ؟ : )

الثلاثاء، 6 سبتمبر، 2011

أرق ..










# البكاء هو أن تبقى صآمداً قويً .. البكاء هو أن تبكي دون الحآجه إلى دموع !
في داخلي ارق يأبى أن يدعني وحدي !
يعبث بي حد الجنون !!
لآ أعلم لماذا يكتنفني الأرق فمآ عُدت قآدره على مجآراته !


لكل بدآيه ولهآ نهايه ! وأحيآناً في بدآيه البدآيه تكون نقطه النهايه !
وكل ذآلك في طيآت الأيآم !
هل صحيح أننآ نفقد الأشيآء من فرط حرصنآ عليها ؟
فَ أنا أخاف أن أفقدكِ ؟ !
أخآف أن أكُف عن التفكير بك ..
أخاف أن أكف عن الشوق اليك ..
وأخآف أيضاً أن أكف عن الحديث عنك ..
وأخاف أن يتسع ألصمتُ بيننآ ..
وأكثر مايؤرقني وأخافه أن أكُف عن معُآتبتك ..
ثم أتعوذ كثيراً وأكتُم ماأخافه وأحزن ..
فَ خوفي ليس منك .. بل بُت أخاف مني عليك ..
أخآف أن أفرغ منك بعدمآ شكلت مسآحه وآسعه لآ مثيل لها ,,
ف أن يكون المكآن مليئ بالأشخآص وفآرغ منك " مؤلم "

ف أحياناً لا أفهم مآتبدو عليه الأمور ,,
كمآ لو أني أحتآج أن تسردي لي من أنآ ..
فلا شي علي أن أذكره سوى خوفي الشديد ..
ف كل شي عآبر في هذه الحيآه , حتى من تعلقت بهم قلوبنآ يرحلون !
فَ أخآف عليكِ من الرحيل ..

ساأعترف أن في بعض الاحيآن لا أخبرُك بكل شي ,
ليس خيآنه للعهد ولكن أريدكِ أن تعلمين من دون حاجه مني إلى الافصآح !

فَ كيف لي بذلك ؟

# أفكار كثيره هي من سببت لي ذآك الأرق فَ مثل هذه لا يمكن لي مقاومتها ،
أعرف أنها سخيفة وتافهه لكن هذا الذي يدور في رأسي الأن !
ماأخشآه هو أن أفتقدك لآني في مآ بعد ساأعجز عن مسآمحتك ..

الجمعة، 2 سبتمبر، 2011




بعض الصباحات تكون مختلطه ب الحنين ..
وتوقظ في قلبي بعض الصمت والهدوء ..
وتشعرني بسقوط بعض الكلمات التي كدُت أجمعها ل أكتبها وأشكل بها ما أشكلها دائماً ,
شيءً مايتوغل فيني .. حينها تبدا تتنآفر أحآسيسي ويختلط الفرح ب الحزُن !
ولا أعلم أيهمها أكتب وأيهما أصدق ل مشآعري !
حينها فقط أدرك أن حروفي تشآبكت مع بعضها وعجزت عن التشكل مهما كانت الأحاسيس متبعثره !
حينها أشتهي العزله والأختلاء بنفسي ..
ف أنا أصبح مكتضه بالفوضى التي لا ترتيب لها ..
لأني ممتلئه بَ الكلام وقد أرقتني بعض الكلمات التي أبحرت في مخيلتي وأصبحت ضآئعه حينمآ هممتُ بتدوينها ..

مني أنا إلى كل الأشياء التي تمر بدآخلي وتسكن وتئبا أن تخرج !
بحاجه أن أغمض عينآيآ وأن اتحسس بعض أحرفي ..
بحاجه إلى أن أكتب ولا أتوقف ..
بحاجه الى حروف اكثر ..
بحاجه الى جنون وفقط !
عبثاً كنتُ أحآول الكتآبه ولكن لم أستطيع أن أشكل مابداخلي
ف حروفي أبت أن تنصاع لي هذه المره ..

فقد نفرت وتشتت من بين مئات الكلمات التي أبحرت في ضيآع مخيلتي وأفلتت مني ,
كان بودي أن أكتبها ولكن لآجدوى !

بعض الحروف تخنقني ,
وبعضها تفرحني ..
وبعضها تبكيني وتقتلني ..

أما كآن لي أن أبقى في صومعتي أفضل ؟